مجلس الوزراء يعقد إجتماعه الإسبوعي ويعبر عن شكره للجنة صياغة الدستور

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الاسبوعي اليوم برئاسة رئيس المجلس الاخ خالد محفوظ بحاح، حيث تم خلال الإجتماع الموافقة على عدد من الاجراءات والقرارات والاوامر التنفيذية، الخاصة بترجمة نتائج الزيارة الميدانية لرئيس الوزراء واعضاء حكومة الكفاءات الى محافظات عدن، ابين، لحج والضالع.

وشارك في جانب من الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء اليوم رئيس وهيئة رئاسة اللجنة المكلفة بصياغة مشروع الدستور الجديد، بدعوة من الاخ رئيس الوزراء، وذلك لتقديم الشكر والعرفان لهم ولزملائهم وزميلاتهم  اعضاء اللجنة على الجهود الكبيرة التي بذلوها في انجاز صياغة المسودة الاولى لدستور دولة اليمن الاتحادية التي جسدت الارادة الشعبية الجامعة والمعبر عنها في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني ..واعتبر مجلس الوزراء ذلك انجازا وطنيا وانتصارا تاريخيا هاما في مرحلة فاصلة من تاريخ اليمن الحديث،  واحد اهم الخطوات الاساسية التي يحتاجها الوطن في هذه المرحلة الحرجة .. ولفت الى ان الحكومة ستعمل مع هيئة الرقابة على مخرجات الحوار والمكونات السياسية والمجتمعية على تهيئة المناخ  المناسب لنقاش مجتمعي ايجابي لمشروع الدستور، بما من شانه التسريع في انجاز  المرحلة الانتقالية وخارطة الطريق الواضحة في نقل البلد الى مرحلة الاستقرار القائمة على دولة المؤسسات الديمقراطية.

وسجل المجلس اعتزازه الكبير  بالجهود التي بذلها الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ورعايته المباشرة ومتابعته المستمرة لعمل لجنة صياغة الدستور من اجل انجاز مهامها.. منوها بالمواقف والدور التاريخي الذي يلعبه الاخ رئيس الجمهورية في هذه المرحلة الحرجة والاستثنائية في تاريخ اليمن وجهوده الاستثنائية للعبور بالوطن الى بر الامان.

 
وأشاد المجلس بالجهد الاستثنائي للجنة صياغة الدستور والدور الوطني الكبير الذي قامت به، وما مثلته وعكسته في عملها من تطلعات كل ابناء الوطن في روح التضامن الوطني وتكامل الادوار .. مؤكداً ان هذه الروح التضامنية هي  التي نحتاجها في انجاز بقية الخطوات الهامة لاستكمال المرحلة الانتقالية لانجاز الدستور واجراء الانتخابات, وبناء الدولة المدنية الاتحادية الحديثة.

ورحب رئيس الوزراء برئيس وهيئة رئاسة لجنة صياغة الدستور.. معربا عن الشكر والتقدير باسمه ونيابة عن حكومة الكفاءات، للجنة رئيسا واعضاء على الجهد الوطني والاستثنائي الذي بذلوه باخلاص وتفان، لانجاز المهمة الموكلة اليهم في صياغة المسودة الاولى لمشروع الدستور بكفاءة واقتدار، وبمسئولية وطنية تجسد الحرص المشترك في الدولة والحكومة ومن جميع القوى والمكونات السياسية والمجتمعية على المضي قدما نحو بناء اليمن الجديد الملبي للامال والتطلعات الشعبية.

وأشاد الاخ خالد بحاح بما ساد عمل لجنة صياغة الدستور من مستوى عالي من التوافق لانجاز  هذه المسئولية الاستثنائية بجهد غير عادي يستحق التقدير والاحترام.. ونوه الى الخبرات التراكمية لدى رئيس اللجنة واعضائها، وأثر ذلك في تحقيق هذا النجاح ، وتحويل مخرجات مؤتمر الحوار الى مشروع دستور جديد بمسودته الاولية .. مؤكدا ان التاريخ سيتذكر باجلال دور ومهمة لجنة صياغة الدستور وما قامت به في ظرف استثنائي من انجاز كبير سيخلد في ذاكرة اليمنيين في المستقبل والبعيد  .

وأشار رئيس الوزراء الى ان المسودة الاولى للدستور المعروضة على الهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات الحوار الوطني اصبحت الان مسئولية الجميع خاصة في الحكومة لتعريف المواطنين بها وايصالها وشرحها لجميع فئات الشعب، ليكونوا على اطلاع ومعرفة كاملة بجميع مواد مشروع الدستور قبل الاستفتاء عليه.. مؤكدا ان الحكومة لن تتردد في تقديم وعمل كل ما يمكن لها القيام به في الاسهام بدورها الوطني والتاريخي الى جانب الهيئة الوطنية العليا للرقابة على مخرجات الحوار ولجنة صياغة الدستور، وكافة الفعاليات السياسية والمجتمعية، للتعريف والتوعية بمشروع الدستور حال الانتهاء من مراجعة مسودته الاولى،  في اوساط جميع المواطنين وعلى امتداد قرى ومديريات ومحافظات الوطن.

وتحدث امام مجلس الوزراء رئيس وهيئة رئاسة لجنة صياغة الدستور.. مستعرضين تجربة ومحطات اللجنة بكل تفاصيلها للوصول الى انجاز المسودة الاولى من الدستور الجديد المبني والمستمد من مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.. لافتين الى الاسلوب الذي اتبعته اللجنة لتحقيق التوافق بين اعضائها وما ساد في اجتماعاتها من نقاشات ومداولات مطولة ومراجعات كثيرة من اجل انجاز المهمة الوطنية المناطة بها على الوجه الامثل للانتصار للوطن وآمال وتطلعات المواطنين.

 
وعبروا عن شكرهم لرئيس واعضاء الحكومة على دعوتهم لهذا الاجتماع وما ابدوه من تقدير  لما انجزته اللجنة .. معربين عن تفاؤلهم بحكومة الكفاءات وما تؤديه من دور في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن، والمسئولية الملقاه على عاتقها خلال هذه المرحلة.

 وأكدوا على الدور الهام والمتوقع من الحكومة خلال الفترة القادمة للتعريف الجيد بمشروع الدستور وخلق الوعي الكامل بمضامينه في أوساط الشعب .. واثنوا على ما تضمنه البرنامج العام للحكومة من قضايا ملحة وعاجلة واهمية العمل على تنفيذها، وكذا مبادرتها بتطبيق اللامركزية المالية والادارية بداء من محافظة عدن، ما يعكس جديتها وارادتها في بدء التطبيق الفعلي لمخرجات الحوار الوطني.



التعليقات