رئيس الجمهورية: ما أنجز في المؤتمر يبعث على التفاؤل وهيكلة الجيش أنهت هواجس الاقتتال (نص الكلمة)

صور ذات علاقة

قال الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل إن الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل تعد استمرارا لخطوات بناء اليمن الجديد.

وأضاف في كلمته في حفل افتتاح الجلسة العامة الثانية اليوم إن بناء اليمن الجديد يتطلب إرادة وطنية وعزما لا يلين، مؤكدا أن عجلة الزمن دارت إلى الأمام ولن يسمح بإعادتها إلى الوراء.

واعتبر الرئيس إن المبادرة الخليجية هي محور الحل السياسي ومن خلالها سوف نتمكن من التغيير والإصلاح والمضي قدما نحو تطلعات شعبنا اليمني.

وتحدث في كلمته عن العمل الذي قامت به اللجنة الخاصة بهيكلة الجيش معتبرا أن ما تم أوصل اليمن إلى مرحلة انتهاء هواجس الاقتتال إلى الأبد.

واعتبر أن حل القضية الجنوبية هو مفتاح حل الأزمة اليمنية ومشيرا إلى أنه تم اتخاذ عدد من القرارات التي من شأنها تنفيذ النقاط العشرين المرفوعة من اللجنة الفنية لمؤتمر الحوار، موضحا أنه تم تشكيل لجنتي الأراضي والمبعدين وعملهم يسير بوتيرة عالية.

وأكد أن خيار الوفاق سيظل نهجا دائما لإخراج البلاد من الأزمات إلى رحاب تغليب المصلحة الوطنية العليا كون الوطن لم يعد يحتمل المزيد من الأزمات.

وقال إن أبرز تلك الأزمات هي الإرهاب الذي استغلت فيه رؤوس الموت والدمار الظروف في البلاد وأطلت برأسها، وستعمل القوات المسلحة على القضاء عليها خصوصا في محافظة حضرموت، وتوقيف سيناريو يماثل سيناريو محافظة أبين.

وناشد الجميع تحمل مسؤولياتهم ومغادرة الماضي بكل تفاصيله كون المهمة الآن هي بناء المستقبل.

وحث المتحاورين على التمسك بقيم التضحية ونكران الذات لكي يتاح لأبناء اليمن العبور إلى المستقبل والدولة المدنية الحديثة.

واعتبر إن المشوار الذي تم قطعه إلى اليوم يبعث على التفاؤل ويؤكد على الجدية التي تحلى بها أعضاء مؤتمر الحوار.

 وأضاف: أثبتم جميعا انكم عند حجم المسؤولية الملقاة على عاتقكم، وكنتم على قدر عال من الأمانة وأنتم تحاولون إخراج البلد من الأزمات.

وأشار إلى أن فرق النزول الميداني إلى المحافظات قابلت أكثر من 11 ألف شخصية من جميع المكونات، واستمعت إلى كثير من الهموم للناس ونقلتها إلى طاولة مؤتمر الحوار.

وقال الرئيس إنه يتابع باهتمام نقاش الفرق قائلا: "بين أيدينا اليوم 150 توصية وقرار في بعض التقارير، وبعضها 20 أو أقل سيتم التصويت عليها خلال الجلسة العامة.

واعتبر إن هذه القرارات تشكل خطوات ناجحة وتدل على إحساس عالي بالمسؤولية موضحا إن النجاح ليس في عدد القرارات قليلها أو كثيرها وإنما في الجهد الكبير الذي أفضى إلى التوافق على هذه القرارات.

وأضاف إن القرارات وآلية التصويت عليها تم التوافق عليها في رئاسة المؤتمر وسيتم التصويت وفقا لتلك الآلية التي ستعرض على الأعضاء لاحقا.

وأشار إلى أن المتحاورين ضربوا أروع الأمثلة في صناعة النجاح معبرا عن اعتزازه بوصول اليمنيين إلى مرحلة تحويل لغة الخصومة والخلاف إلى لغة حوار وتوافق يستحق أن يحافظ عليه الجميع وأن يكتب للتاريخ، مؤكدا أن تضحيات الشهداء في ربوع اليمن لم تذهب سدى.

وتحدث عن لجنة التوفيق التي تم تشكيلها الأسبوع الماضي معربا عن أمله بعدم اللجوء إلى اللجنة إلا فيما ندر.

وأوضح إن المشكلات في اليمن ستستمر وستحصل دوما كوننا مازلنا نجتر أزمات عقود مضت لكن يجب أن لا تؤثر سلبا على مؤتمر الحوار، حيث ستواصل أجهزة الدولة حل الإشكالات.

وتحدث عن بعض الأطراف التي تحاول الضغط والتلميح بالانسحاب من المؤتمر لفرض مكاسب آنية معتبرا أن تلك الأطراف ستعرض نفسها لغضب الشعب اليمني الذي يرى أن الحوار هو الأمل الوحيد.

وجدد التأكيد على أن التركيز على أسباب المشكلات هو الذي سيحل الإشكالات وسيضمن الحلول.

وأعرب عن شكره لدول مجلس التعاون الخليجي والأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف الزياني وكذلك للمبعوث الأممي جمال بنعمر، إضافة إلى كلا من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والبنك الدولي والمنظمات الدولية الأخرى وذلك لدعم اليمن ومؤتمر الحوار، معتبرا أن الشراكة مع الأشقاء والأصدقاء هي من أوصلتنا إلى هذه اللحظة التاريخية معربا عن أمله في استمرار ذلك الدعم حتى يقف اليمن على قدميه.

 

نص كلمة فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية

في افتتاح الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل(8  يونيــــو  2013م)

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وخاتم النبيين

وعلى آله وصحبه أجمعين

الأخ الدكتور/ عبداللطيف الزياني – أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية

الأخ الأستاذ/ جمال بنعمر – المبعوث الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة

الإخوة والأخوات أعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل

الحاضرون جميعاً:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني أن ألتقي بكم في افتتاح الجلسة العامة الثانية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، وأرحب بكم جميعاً في هذا اليوم الذي يعد استمراراً لخطوات بناء اليمن الجديد، ولاشك أن ذلك يتطلب منا جميعاً إرادة قوية وعزماً لايلين لأن العودة إلى الوراء غير ممكنة بعد أن دارت عجلة الزمن إلى الأمام وبعد أن تداركتنا العناية الإلهية وأحيت فينا روح الحكمة وأحاطتنا برعاية الأشقاء والأصدقاء فكانت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية هي محور الحل السياسي والتي من خلال تطبيقها بكامل بنودها سوف نتمكن من التغيير والإصلاح وتحقيق آمال وتطلعات شعبنا اليمني العظيم في العدالة والمساواة والحرية والحكم الرشيد.

 

الإخوة والأخوات أعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل:

تنعقد جلستنا العامة الثانية في ظل متغيرات ومستجدات وإنجازات إيجابية وخطوات كبرى قطعناها بحمدالله في اتجاه رسم معالم اليمن الجديد، يمن العدالة والمساواة والحرية وبهدف تحقيق أسباب النجاح لمؤتمر الحوار الوطني، فقد عملنا مع كل القوى الوطنية الشريفة وبوتيرة عالية على استكمال هيكلة الجيش وانتهت وإلى الأبد هواجس الاقتتال وأصبحت بنية قواتنا المسلحة بنية وطنية تعلو على العصبيات الضيقة. كمـا أننا وبهدف توفير مناخات النجاح لفريق عمل القضية الجنوبية التي تعتبر – كما أكدنا مراراً – مفتاح الحل للأزمة اليمنية، أصدرنا قراراً رئاسياً بتشكيل لجنتي الأراضي والمبعدين المدنيين والعسكريين والعمل يسير بوتيرة عالية حرصاً منا على عودة الحقوق لأصحابها ورفع المظالم في أقصر فترة زمنية ممكنة تنفيذاً للنقاط العشرين التي أقرتها اللجنة التحضيرية للحوار.

 

الإخوة والأخوات:

إن نهج الوفاق الذي ارتضيناه خياراً لابديل عنه سيظل ملازماً لنهج الحوار ليقود الوطن صوب آفاق التقدم والازدهار والنماء للخروج ببلادنا من أزماتها المستفحلة إلى رحاب التصالح والتسامح والوفاق والمحبة وتغليب المصالح الوطنية العليا بعزيمة كل أبنائه الشرفاء عزيمة المحبين لأوطانهم المؤمنين بقضاياهم المتطلعين للمستقبل الواعد الوضاء ذلك.. ذلك هو رهاننا ورهان كل رجالات وأبناء هذا البلد الشرفاء المخلصين لأن الوطن لم يعد يحتمل المزيد من الأزمات وهناك تحديات جسيمة والكثير من التراكمات السلبية على رأسها مشكلة الإرهاب التي استغلت الأزمات الطاحنة التي مرت بها البلاد أسوأ استغلال وظهرت رؤوس الفتنة وثقافة الموت والدمار من جديد في الأحداث الإرهابية التي حصلت في محافظة حضرموت مؤخراً حيث عمل أبطال قواتنا المسلحة والأمن على وأد الفتنة والقضاء على رؤوس الشر قبل أن تتوسع وتنتشر وتكرر السيناريو الذي حصل في محافظة أبين، فالوطن مازال يعاني من الكثير من الأخطار والصعوبات وموروثات الماضي التي تطل بين الحين والآخر بنوازع الشر وثقافة الهدم مستدعية معوقات الماضي، لذلك فإنني أناشدكم باسم الشعب اليمني أن تدركوا حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقكم وحجم الأخطار الجسيمة التي تواجه الوطن والتي تستدعي منكم العمل بروح الفريق الواحد والتخلص من مكائد السياسة ومزايداتها وأن تغادروا الماضي بكل تفاصيله لأن المهمة الموكلة إليكم هي رسم معالم المستقبل وأن لاتستحضروا موروثات الصراع إلا لأخذ العبرة والدروس التي يمكن أن تساعدكم على الانتقال إلى آفاق المستقبل وتجنبكم تكرار أخطاء الماضي، وعليكم التمسك بقيم التضحية ونكران الذات ونبل شباب اليمن البواسل الذين انطلقوا من مختلف أنحاء البلاد ليضعوا اليمن على أعتاب عهد جديد وليعبروا به إلى فجر الدولة المدنية الحديثة.

 

الإخوة والأخوات أعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل:

لقد أنهيتم شهرين من العمل المتواصل بموجب ما نص عليه النظام الأساسي للمؤتمر، ومضى برنامجكم كما هو مخطط له، وهذا أمر مشرف ويبعث على التفاؤل ويؤكد الجدية الكاملة التي تتحلون بها.. فهانحن نفتتح اليوم معاً الجلسة العامة النصفية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل والذي قطع منذ افتتاحه في 18 مارس الماضي ثمانين يوماً وقد أثبتم جميعاً أنكم عند مستوى المسؤولية الوطنية وكنتم على قدر عالٍ من الأمانة في مواجهة التحديات المتنوعة وأنتم تحاولون إخراج وطننا الحبيب من كل هذه الأزمات.

وخلال الفترة الماضية تلقيتم عبر فرق العمل التي تنتمون إليها أنماطاً مختلفة من الدعم الفني الدولي والإقليمي بهدف إطلاعكم على تجارب مختلفة في شتى المجالات وتزويدكم بمعلومات أساسية حول مواضيع النقاش وكيفية توحيد المفاهيم بين أعضاء فرق العمل ومساعدتكم على تحديد وتصويب النقاش باتجاه الحلول فيما بعد. وهنا يطيب لنا أن نتقدم بالشكر لمكتب مجلس التعاون الخليجي ولمكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الأستاذ جمال بنعمر ومنظمات الأمم المتحدة العاملة باليمن والبنك الدولي ودول ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وإلى جانب هؤلاء لابد من الإشارة باعتزاز كبير إلى الدعم الفني من الخبرات اليمنية المتميزة التي أسهمت إسهاماً متميزاً في تطوير أداء فرق العمل ونفتخر بهذا الجهد الوطني الطوعي.

 

الإخوة والأخوات أعضاء مؤتمر الحوار الوطني الشامل:

يطيب لي كرئيس لهذا المؤتمر الوطني الكبير أن أشارككم وكل المواطنين أهم ما قامت به هذه المنظومة الوطنية الفريدة فقد تم تشكيل فرق العمل التسع في أول أبريل 2013م عقب الجلسة العامة الأولى، والتي قامت بإعداد خططها وتنفيذ تلك الخطط بما فيها الزيارات الميدانية التي غطت 17 محافظة حيث تم اللقاء بما يقرب من أحدعشر ألف شخصية من مختلف فئات المجتمع ومكوناته من الجهات الرسمية والأهلية ومنظمات المجتمع المدني. لقد استمعت الفرق الميدانية إلى هموم كثير من المواطنين في أرجاء البلاد من سقطرة والمهرة وحضرموت حتى الجوف وحجة وعمران، وقد هدفت تلك الزيارات وجلسات الاستماع في قاعات فرق العمل إلى تشخيص المشكلات للخروج بتصورات وقرارات للحلول التي تضمن الوصول بنا إلى يمن جديد، بعد إثراء كل المداخلات بنقاشات جادة ومستفيضة، وتابعت عن قرب أداء كل فرق العمل ومستوى النقاشات التي دارت حول مجمل القضايا موضع البحث والدراسة والتحليل.

 

الإخوة والأخوات:

بين أيدينا اليوم توصيات وقرارات لست فرق عمل تفاوت عددها بين مايزيد عن 150 توصية وقرار في بعض الفرق، وعشرين قراراً فأقل في بعض التقارير، بحسب القضايا التي طرحت على طاولة الحوار.. أما عن فرق العمل الثلاث الأخرى فقد كانت مخرجات تقاريرها أقرب ماتكون لملخصات لما دار من نقاشات وحوارات وعكست تصورات ورؤى المكونات السياسية والمستقلة حول قضايا هذه الفرق. وهي بكل تأكيد خطوة هامة وناجحة وتدل على الإحساس العالي بالمسؤولية التي تحلى بها أعضاء مؤتمر الحوار الوطني.. ومانريد التأكيد عليه هنا أن المفاضلة لم تكن في عدد القرارات التي خرج بها كل فريق بل في ذلك الجهد الكبير الذي بذل للوصول إلى للتوافق بين أعضاء تلك الفرق حول تلك التوصيات أو القرارات.

 

الإخوة والأخوات أعضاء مؤتمر الحوار:

ستقفون خلال الأيام القادمة على تقارير فرقكم وستعملون على التصويت على عدد من القرارات، وقد قامت هيئة الرئاسة بتطوير آلية لاتخاذ القرار وتم التواصل معكم حولها لتنظيم عملية النقاش والتصويت، كما رتبت الأمانة العامة نظاماً آلياً للتصويت سيتم إطلاعكم على كيفية استخدامه.

لقد ضربتم أروع الأمثلة في النجاح وقدمتم نموذجاً مشرفاً من الأداء نفتخر به ونعتز بأننا في اليمن حولنا لغة الخصومة والخلاف إلى لغة حوار وتوافق.. هذا النموذج الذي لم يسبق له مثيل في اليمن خاصة وفي المنطقة العربية عموماً يستحق منكم أن تحافظوا عليه وأن تكتبوه للتاريخ.

رغم كل المعوقات والتحديات فقد كنتم خير سفراء للمستقبل، لآمال الناس وأحلامهم في التغيير، ورسمتم لوحة وفاء للشهداء من الرجال والنساء والشباب في كل ربوع الوطن مؤكدين أن دماءهم لم تذهب سدى وأن تضحياتهم ستؤتي ثمارها بتحقيق أحلامهم في وطن آمن مستقر موحد ينعم بالرخاء والسلام والوئام.

 

الإخوة والأخوات:

لقد قمنا مؤخراً بتشكيل لجنة التوفيق بحسب مانص عليه النظام الأساسي للمؤتمر استعداداً للفترة القادمة. وفي الحقيقة فإني شخصياً أرجو أن لانلجأ للجنة التوفيق إلا فيما ندر، آملاً بأن تنجحوا في إنجاز التوافق فيما بينكم على مختلف القضايا سواء في هذه الجلسة العامة الثانية أو في المرحلة الثانية والأخيرة من جلسات فرق العمل التي سيكون عليها الخروج بالتصورات والحلول حول مختلف قضايا الوطن الأساسية قبل عرضها على الجلسة العامة الأخيرة.

وختاماً، أكرر الشكر والعرفان لأشقائنا في مجلس التعاون الخليجي الذين قدموا خارطة الطريق للخروج بالوطن إلى بر الأمان عبر التسوية السياسية الممثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وفي المقدمة المملكة العربية السعودية الشقيقة وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على ما قدموه من دعم سياسي واقتصادي سخي، ولأصدقائنا في المجتمع الدولي وفي مقدمتهم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على رعايتهم الكبيرة ووقفتهم الجادة إلى جانب بلادنا في الفترة العصيبة التي مرت بها، ونقدر تقديراً عالياً شراكة أشقائنا وأصدقائنا التي أوصلتنا إلى هذه اللحظة التاريخية والتجربة الفريدة على مستوى المنطقة.. آملين أن يستمر هذا الدعم حتى يقف اليمن مجدداً على قدميه.

وفقنا الله إلى ما فيه خير وعزة ورفعة الشعب اليمني، وندعوه تعالى أن يسدد خطانا جميعاً وأن يكتب لمؤتمرنا هذا النجاح تلو النجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



التعليقات